أحدث الأبحاث

مركبات جديدة لضمان هدوء النباتات

Published online 23 سبتمبر 2010

محمد يحيى

يلعب الهرمون النباتي حمض الأبسيسيك (ABA) دوراً هاماً في تحمل النباتات لمؤثرات الخارجية، كالجفاف والملوحة العالية. أوضح بحث حديث كيف تتفاعل تلك المركبات المؤشرة مع 14 مستقبل، يعرف مجموعهم بمستقبلات PYR/PYL، وذلك خلال أوقات التعرض للضغوط.

خلال الفترات الهادئة الخالية من الضغوط، يبقى تركيز الـ(ABA) في مستوى عالي بأنسجة النبات يكفي لتنشيط بعض من تلك المستقبلات. قاد ذلك مجموعة من الباحثين، تضم باحثين من جامعة الملك عبد الله للعلوم و التكنولوجيا بالمملكة العربية السعودية، في التفكير سواء كان هناك مضادات لتلك المستقبلات والتي تعارض تأثير تلك مستويات الـ(ABA) الموجودة طبيعياً في أنسجة النبات.

وجدوا أن البيراباكتين، وهو سلفوناميد صناعي، لديه خصائص مشغلات ومضادات، وذلك يعتمد على نوع المستقبل الذي يتحد معه. فعندما يتحد مع مستقبل الـ(PYL1) يحاكي تأثير الـ(ABA)، يتحد مع نفس النقاط على المستقبل ويسحبه ليغلقه وينشطه. أما عندما يتحد مع الـ(PYL2)، وبالرغم من أنه يشغل نفس الجيب الذي يتحد مع الـ(ABA)، لكنه لا ينشطه، مما يمنع تأثير ال(ABA) داخل الأنسجة.

نظراً للدور الرئيسي الذي يلعبه الـ(ABA) في مقاومة النبات للضغوط البيئية، يعتقد الباحثون أن اكتشاف كيف تعمل مشغلات ومضادات مستقبلات الـ(ABA) قد يفتح سبلاً جديدة لإنتاج مركبات أخرى تحاكي الـ(ABA). قد تستخدم تلك المركبات الجديدة لإنتاج محاصيل ذات إنتاجية عالية تحت ظروف ضغط عالية.

doi:10.1038/nmiddleeast.2010.205


  1. Melcher, K. et al. A gate-latch-lock mechanism for hormone signalling by abscisic acid receptors. Nature 462, 602-608 (2009)
  2. Melcher, K. et al. Identification and mechanism of ABA receptor antagonism. Nature Structural and Molecular Biology 17, 1102-1108 (2010)